فن و ادبمحافظات

بيت الشعر بالأقصر يستضيف عددا من شعراء السودان وفلسطين في أمسية شعرية جديدة

في إطار نشاطه الأسبوعي أقام بيت الشعر بالأقصر امس السبت أمسية شعرية عربية استضاف فيها من السودان الشاعرين: الواثق يونس وزكريا مصطفى ومن فلسطين الشاعر موسى حوامدة وقام بتقديم الأمسية الشاعر محمد جاد المولى.بدأ جاد المولى الأمسية بالترحيب بالضيوف وبالشعراء المشاركين ثم قرأ طرفًا من السيرة الإبداعية لكل شاعر لتبدأ الأمسية بالشاعر الواثق يونس شاعر وناقد وفنان تشكيلي مواليد مدينة الأُبَيِّض، بمديرية كردفان ـ السودان 29/1/1985م يعمل بوزارة الثقافة والسياحة والآثار /جمهورية السودان منذ العام 2010م ، تخرج في جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا ـ كلية الفنون الجميلة ـ قسم النحت في العام 2008منال درجة الدبلولم العالي في التخطيط التنموي من كلية الدراسات العليا ـ جامعة الخرطوم في العام 2014منال درجة الدبلوم العالي في الترجمة من جامعة بحري في العام 2019يدرس حاليا في درجة الماجستير في الترجمة (في اللغتين الإنجليزية والعربية) بجامعة بحريالنشاط الأدبي والثقافي.وقد أنشد من شعره:تخــطّ وريحُــك الهوْجاء تمحُوويضحك من خُطى السّارين صبحُقد انتظـروا وخمرُ الـــوقت مـرٌ وقد عبـروا وكــلّ الـدرب جرحُأقامــوا في المجــاز كـنار هندٍتهـوم في الخيــال وفيه تصــحويديــرون القصيــدةَ وهْيَ بـــكرٌ ويصـرخ فيــهم المـعنى تنحــّوافليس بكــأسِ لــذّتـــهم حــرامٌ وغايــة صمتــهم عُتبَى وصفْــحُتجــاذبهم بنــات الــدهرِ لحــناً لهــم لجــبٌ بـــه ولهــنّ نَــوْحُثم تلاه الشاعر زكريا مصطفى وهو شاعر وإعلامي حاصل على بكلاريوس الآداب- قسم اللغة العربية ..جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا و مفتش إذاعة وتلفزيون.له مشاركات وجوائز عدة أبرزها:- مهرجان الثقافة الخامس- مهرجان الخرطوم للشعر العربي 2018- فائز بجائزة ملتقى شعراء السودان 2012م- جائزة مهرجان الخرطوم للشعر العربي 2019صدر له بالشارقة ديوان -تسلقت نخل الكلام– له مخطوطات قيد النشر.وقد أنشد من شعره:غريب لا يرى الأحلام إلا مضمخة ذوائبها رصاصا به من كل هادئة رهاب يرى في كل ضاحكة قصاصا جريح الآدمية كان يمشي ويحدو حسرا زغبا خماصا تؤنبه على الضحك الثنايا ويحسب كل راحلة خلاصا ويهرب من ترصد ذكريات فتصفعه الحقيقة لا مناصا تهاجم مايؤمل فأس يأس تكسر عود همته فصاصا إذا ذكروا له الأجواء طار وإن شكروا له الأعماق غاصا يفتش عن بلاد لاتعري وعن مطر بنبتته تواصى وعن ماء وماء الوجه باق فقد سحقت ملامحه انتقاصا وعن وطن حقيقي وبيت وعن وهم إذا ما الحلم عاصى ثم اختتمت الأمسية الشعرية بالشاعر الفلسطيني موسى حوامدة من مواليد فلسطين 1959درس الثانوية في مدينة الخليل وتخرج من قسم اللغة العربية عام 1982 بدأ نشر قصائده في ملحق الدستور الثقافي بداية الثمانينات حينما كان طالبا ونشر أول مجموعة شعرية بعنوان ” شغب” (عام 1988في عمان). نشر في عام 1998مجموعته الشعرية الثانية “تزدادين سماء وبساتين” وهي قصائد حب مكتوبة في أواخر الثمانينات، بعد ذلك أصدر مجموعته الشعرية الثالثة “شجري أعلى” (1999عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت) صدر له مؤخرا عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر الكتاب الشعري الرابع ( أسفار موسى العهد الأخير ).وقد قرأ من شعره :غريبة عني حلبجئتها عاشقافما عرفتهاولا عرفتنيولا مسَّدت شعرَ الغريبولا أدخلتني قلعتها الحصينة,وحين عدتُ للشامعاتبني سيف الدولةقلت: لا أتقن حرفة المتنبي !قال : من يعلو على صوت أبي الطيبمن يمسح من كتاب الشعر ريشتَه ؟؟قلت :ومن يرفع كُمَّه عن مائدة كافور ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق