محافظات

صناع الخير تطلق مبادرة “حماية” بالتعاون مع سي إس آر إيجيبت لمواجهة آثار كورونا على غير القادرين و العماله اليومية

تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء

أطلقت مؤسسة صناع الخير للتنمية وتحت رعاية رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى وبالتعاون مع سي إس آر إيجيبت “csr Egypt” مبادرة جديدة تحت عنوان “حماية” لتقديم الدعم بشكل حيوي وعملي وفعال للشرائح الأكثر احتياجا في مواجهة مخاطر انتشار فيروس كورونا ، والحد من الآثار السلبية الخطيرة لانتشار الفيروس على حياة ومعيشة الآلاف من عمال اليومية والعمالة غير المنتظمة والأرامل والمطلقات وغير القادرين.
وأكد مصطفى زمزم ، رئيس مجلس أمناء صناع الخير للتنمية ومؤسس المبادرة، إن إطلاق مبادرة حماية يأتي ضمن استراتيجية المؤسسة لمواجهة الكوارث والأزمات الطارئة ، والتخفيف من حدتها على الشرائح الأكثر احتياجا ، علاوة على دعم هذه الشرائح في تجاوز مخاطر انتشار فيروس كورونا صحيا واقتصاديا من خلال تكاتف الجهود الأهلية والمؤسسات الاقتصادية والجهات الخاصة فضلا عن الجهات الحكومية.
وأشار زمزم أنه وعلى الرغم من أن فيروس كورونا في نسخته التي تكتسح العالم هذه الأيام من أخطر الأوبئة التي تواجهها البشرية بشكل عام بحسب تصنيفات منظمة الصحة العالمية ، ليس فقط في تأثيراته الاقتصادية المدمرة لكن أيضا في تهديده للأرواح بالدرجة الأولى إلا أن هذه المخاطر تتفاقم وتتضاعف آثارها الاقتصادية والصحية على الأسر الأكثر احتياجا والعمالة غير المنتظمة وهو ما دفع صناع الخير لاطلاق مبادرتها الجديدة.
وأوضح زمزم أن مبادرة حماية تستهدف تقديم خدمات التوعية الصحية والوقاية والدعم الاقتصادى لعدد من الفئات منها الأسر غير القادرة في القرى الأشد احتياجا نظرا لانعدام الدخول في هذه الأيام ، وعدم قدرتها على مواجهة مخاطر انتشار الفيروس كذلك فئات العمالة غير المنتظمة وعمال النظافة وعمال اليومية وباعة الخضروات والاغذية والفاكهة في الشوارع ممن تجبرهم ظروف عملهم على المكوث في الشارع.
ولفت إلى أن مبادرة حماية ستقوم بتزويد الشرائح المستهدفة بأدوات الوقاية الضرورية والعمل على تطهير منازلهم والمرافق العامة ودور العبادة بقراهم وأماكن معيشتهم وتقديم دعم مادى لها يمكنها من تلبية احتياجاتها المعيشية الأساسية وأيضا دعم القطاع الصحي.
من جانبه ، قال حسن مصطفى ، أحد مؤسسي الحملة ورئيس مجلس إدارة “سي إس آر إيجيبت” ، إن مبادرة “حماية” يديرها شباب مصر المخلص لتوحيد جهود دعم الدوله من القطاع الخاص بهدف دعم الشرائح الاكثر تضررا من اثار الفيروس والاقل قدرة على مواجهة مخاطره المجتمعية ، لتجاوز آثار هذا الوباء ، ودعم مواجهتهم لمخاطر انتشار الفيروس صحيا.
وأكد على ضرورة توحيد الجهود بين كافة أطياف المجتمع لرفع مستوى الأعمال المتعلقة بمواجهة تحديات فيروس كورونا ، ولتعظيم دور القطاع الصحي ، مشيدا في الوقت ذاته بالجهود المبذولة حاليا والتي ستمكننا من عبور الأزمة وهو ماسينعكس على صالح الوطن والمواطنين.
وأشار حسن مصطفى إلى أن مبادرة حماية تأتي في إطار أهمية التشارك بين القطاع العام والخاص ومنظمات المجتمع المدني في اتخاذ القرارات الهامة كخطوة أساسية من أجل إرساء دعائم العمل المشترك في مجابهة التحديات والأزمات وعلى رأسها فيرس كورونا والآثار والتداعيات الناجمة عنه ، كما تؤسس هذه الحملة لتواصل فعال ودائم بين صناع القرار من جهة والمجتمع المدني والقطاعين العام والخاص.
وأضاف حسن مصطفى أن المبادرة ستسمح بإجراء تقييم شامل ودقيق للوضع وأثر ذلك ستتضح على المجالات ذات الأولوية للانطلاق لمواجهة الآثار والتداعيات المترتبة على فيرس كورونا لغير القادرين والعمالة اليومية ، موضحا أن الدولة لاتألو جهدا من أجل مكافحة الفيروس ووضع استراتيجيات وسياسات وإنزالها منزل الواقع ، ومن هنا يبرز أهمية الدور الذي تلعبه شركة سي إس آر إيجيبت ومؤسسة صناع الخير من أجل المساهمة في تنفيذ تلك السياسات والعمل مع بقية مكونات الدولة و المجتمع.

يشار إلى أن مؤسسة صناع الخير مؤسسة خيرية تنموية مصرية بدأت بمجموعة من الشباب ذوي الخبرات المتنوعة والمتخصصة وبرغبة حقيقة في تنمية المجتمع ، بدأت نشاطها فعليا في 1 يناير 2017 ، وأشهرت في 3 يوليو 2017 برقم 10603 بوزارة التضامن ، ويتوافر لديها قاعدة بيانات مفصلة لأكثر من 200 ألف أسرة من أنحاء الجمهورية وبخاصة محافظات البحيرة والفيوم والاقصر وأسوان وقنا وجنوب سيناء والبحر الأحمر والوادي الجديد ، وتمتلك أكثر من 12 مقرا بمختلف المحافظات وأكثر من 250 متطوعا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق