برلمانمصرمنوعات

بسام عبدالسميع حشيش :شخصية ونموذج لعمل الخير وحب الوطن

بقلم / ايمن حجاب


من الأشياء المحمودة في كل زمانٍ ومكان، وقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بالإكثار من عمل الخير في كل وقت، وجعل فعله مرتبطاً برضاه والفوز بجنته، وأعدّ لمن يفعلون الخير الأجر العظيم ويعود بالمنافع العظيمة على الفرد والمجتمع باكمله. يُمكن للإنسان أن يفعل الخير في أبسط الأمور، وليس شرطاً أبداً أن يكون هذا الفعل يحتاج إلى جهدٍ كبير، بل إن البساطة في فعل الخير تبدأ من مجرد ابتسامةٍ عابرة، تُعطي لمن يراها طاقةً إيجابية ، و من أروع ما يقدمه فعل الخير للناس أنه يؤلف بين القلوب، ويُشيع المحبة والتفاهم والاحترام ويجعل الناس يتنافسون فيما بينهم ليفعلوا الخير أكثر، خصوصاً إن كانوا يعرفون جيداً ما أعدّه الله لهم من أجرٍ عظيمٍ مقابل فعل أي خيرٍ مهما كان صغيراً، وما من شيءٍ يفعله الإنسان من أفعال الخير إلّا أخذ به أجراً عظيماً، ومن محاسن فعل الخير أيضاً أن الله تعالى يُضاعف الأجر لمن يعمل الخير مخفياً عن أعين الناس، حتى لا تعلم يمينه ما صنعت شماله، فهو يُساهم في انتشار الخير دون أن يطلب مدحاً أو ثناءً عليه، كأن يفعل الخير بتقديم صدقةٍ لمحتاجٍ او أن يُجيب نداء الملهوف. دون انتظار أي مقابل. واذاأخلصت النية لله تعالى يمهد لك طريق الخير دائماً، و يُيسر لك فعل الخيرات لجميع الناس.
فبعد هذا اجدني اسرد عليكم قصة شاب في مركز مرموق محبا لفعل الخير للناس وللوطن مخلصا لله ولمقتضيات دينه و التي تدفعه كذلك الي حب وطنه فهو المدافع عن وطنه في كل محفل والمحب لترابه ناصحا ومعلما
انه بطلنا اليوم ا/بسام عبد السميع بسيوني حشيش نموذج للشاب المصري المحب للخير والمخلص لوطنه في كل قضاياه ويقول دائما ان وطننا نحن نتاجه ونشأنا وتربينا وتعلمنا وكبرنا فيه لذا فنحن جنوده
الاوفياء المخلصين نلبي النداء
في اي وقت شاء ومانقوم به تجاة مجتمعنا واهلنا ووطنا ماهو الاقيام الابن المطيع لاسرته فوطننا هو اسرتنا الكبيرة؛ فبجانب شخصية المحبه للخير ويري ان فعلها من واجباته تجاه دينه ووطنه فهولايترك مجالا للتعبير عن حبه لوطنه
كل الشكر لهذا النموذج الرائع من ابناء مصر الكرام المحب للوطنه

،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق